التصنيفات
الصحة المنزل

لماذا يعتبر التوتر (الإجهاد) سلاح ذو حدين ؟

يمكن أن يكون التوتر جيدًا أو سيئًا اعتمادًا على كيفية إدراكنا له. يمكننا أن نصبح أكثر تحملاً للضغط من خلال تغيير مواقفنا وتكييف أنفسنا للنظر إلى مسببات التوتر بطريقة جديدة. نحن بحاجة إلى تغيير استجابتنا للتوتر من سلبي وضار إلى إيجابي ومفيد – لننظر إليه على أنه شيء بناء وليس هدّامًا.

الإجهاد سيف ذو حدين، الأمر المفاجئ والغير مصدق أنك بحاجة إلى القليل من التوتر لتنمو – جسديًا وعقليًا وعاطفيًا -.

ولكن لا ننكر أن الكثير منه وتراكمه لفترات طويلة، ودون أدنى شك سيؤثر سلبًا على صحتك الجسدية والنفسية.

ذكرت إحدى النصوص الطبية أن 50-80٪ من الأمراض ترجع أصولها إلى الإجهاد.

الإجهاد سلاح ذو حدين له آثار سلبية وإيجابية على الجسم.

العلاقة بين التوتر والرياضة :

يؤتي التوتر الناتج عن النشاط البدني نتائجًا إيجابيةً عندما يستهدف تقوية وتنشيط عضلة القلب وعضلات الجسم. تعد التمارين الرياضية شكل من أشكال التوتر والإجهاد الذي ينتج عنه نتائج جسدية ونفسية إيجابية.

أما التوتر (الإجهاد) الذي ينشأ من العادات اليومية السيئة مثل : النظم الغذائية السيئة ، عدم ممارسة التمارين الرياضية او الحركة ، التلوث ،زيادة الضغوط الاجتماعية ،وضغوط العمل من المرجح أن يسبب الأمراض الجسمية.

ويعد الإجهاد العاطفي أكثر خطورة من الإجهاد البدني كونه المتهم الأول المسبب للمرض .

المرض في معظمه تأثير للتوتر المستمر طويل الأمد ،تشمل التأثيرات قصيرة المدى للإجهاد ارتفاع ضغط الدم ،سرعة ضربات القلب وفقدان الشهية.

يمكن أن يغير الإجهاد أيضًا نشاط موجة دماغ الشخص والغدد الصماء والتوازنات المناعية.

كما ويمكن أن يتسبب الإجهاد في التعرق المفرط في راحة اليد (من بين أنواع العرق الأخرى) ، اتساع حدقة العين ، صعوبة في البلع ، والتي غالبًا ما توصف بأنها “تورم في الحلق”.

قد يشعر الشخص الذي يتعرض للضغط بضيق في الصدر ، وعندما يتم تخفيف التوتر ، يقول الشخص إن الأمر يشبه “التخلص من ثقل فوق الصدر”.

يمكنك أيضا قراءة : التنمر في المدارس

تأثير الإجهاد على المعدة:

المعدة أيضا في خطر من الإجهاد ،إذ يُضخ الحمض في المعدة أثناء المواقف العصيبة ، مما يخلق بيئة حمضية مثالية لتكوين التقرحات أو ما يعرف ب (قرحة المعدة). تنجم العديد من الأمراض الجلدية أيضًا عن الإجهاد العاطفي.

تأثير الإجهاد على جهازنا المناعي :

يمكن أن يؤدي التعرض الطويل للتوتر أيضًا إلى ضعف المناعة و تقليل مقاومة الجسم للعدوى والأمراض.

الإجهاد له تأثير سلبي هائل على قدرتنا على محاربة المرض؛ لأنه يحد من قدرة الجهاز المناعي على إنتاج الخلايا الليمفاوية والخلايا القاتلة الطبيعية (NK) والحفاظ عليها.

هناك عاملان مسؤولان عن المرض : مادة غريبة تدخل الى الجسم ومقاومة منخفضة.

يمكن أن يغير الإجهاد الاستجابة المناعية وقد يوقفها. هذا يقلل من مقاومتنا ويجعلنا عرضة للهجوم من كل شيء من فيروس البرد الشائع إلى الخلايا السرطانية. تقول إحدى نظريات السرطان أن كل شخص في مرحلة ما من حياته يصاب بالسرطان. والفرق بين المصابين وغير المصابين هو استجابة وكفاءة جهازهم المناعي الذي يتحكم فيه التوتر والإجهاد.

معظم ضحايا السرطان هم أولئك الذين أُضعفت خلاياهم القاتلة الطبيعية أو أصبحت غير نشطة ؛بسبب التوتر ،لذلك ينصح الأطباء ومتخصصي الأورام المصابين بالسرطان بالتحلي بروح معنوية عالية والتخلص من التوتر والضغط النفسي .

كيفية استجابة الجسم للتوتر والإجهاد :

يستجيب الجسم للتوتر على ثلاث مراحل:

المرحلة الأولى: تسمى مرحلة الإنذار.

في هذه المرحلة ، يستعد الجسم للقتال أو الفرار عند مواجهة ضغوط. تفرز الهرمونات من الغدد الصماء وتسبب زيادة في ضربات القلب وزيادة في سرعة التنفس وارتفاع مستوى السكر في الدم وزيادة التعرق واتساع حدقة العين وبطء الهضم. في هذه المرحلة ، يمتلك الجسم دفقة من الطاقة التي يمكن استخدامها لمحاربة الإجهاد أو الهروب منه، وخلال هذه المرحلة تقل مقاومة الجسم.

المرحلة الثانية :تسمى مرحلة المقاومة .

ويعمل الجسم في هذه المرحلة على إصلاح أي ضرر تسبب به الإجهاد. يمكن أن تحدث المقاومة فقط إذا لم يكن عامل الضغط قويًا جدًا. يتطور تكيف الجسم لمقاومة تداعيات الإجهاد البسيط أو ربما تجنبها.

المرحلة الثالثة :مرحلة الإرهاق.

إذا ظل عامل الضغط (الإجهاد)ثابتًا من حيث القوة والاستمرارية، يتم وضع الجسم في هذه المرحلة ،بعد أن تظهر أعراض المرحلة الأولى في هذه المرحلة.

وتعتبر هذه هي أخطر مرحلة لأن التوتر يتمكن من الجسم وأجهزته وخاصةً جهازه المناعي وبالتالي يصاب بالمرض الذي قد يتطور إذا استمر الإجهاد. وفي حال لم تهدأ الضغوطات ، فقد يعاني الشخص من الصداع النصفي أو اضطرابات القلب أو حتى الأمراض العقلية. يمكن أن ينفد الجسم من الطاقة وقد يوقف وظائفه الأساسية.

يضع الدماغ الجسم في حالة طوارئ؛ إذ يعمل جسمنا لوقت إضافي خلال هذه المرحلة للحفاظ على صحتنا ، لكنه في نفس الوقت يفقد قدرته على مواكبة وتنظيم الطلب الذي يفرضه عليه الضغط.

ما هي متلازمة التكيُف:

يُعتقد أن متلازمة التكيف العامة هي السبب في أن الإجهاد أصبح مصدرًا وفيرًا للمشاكل الصحية. أصبح مجتمع اليوم أكثر تعقيدًا ، حيث يقدم مطالب متزايدة وتحديات جديدة يجب أن نواجهها باستمرار بوتيرة أسرع وأكثر كثافة.

من خلال تغيير الطريقة التي يعمل بها الجسم بشكل طبيعي ، فإن تحديات الإجهاد هذه تعطل التوازن الطبيعي الضروري للحياة الصحية . يمكن للإجهاد أن يقضي فعليًا على فرصنا في نيل الحياة الصحية الطبيعية وتحسينها. إنه يفعل ذلك عن طريق تحطيم المقاومة وزيادة احتمالات الإصابة بالأمراض النفسية والجسدية على حدٍ سواء ،التي ترهق الجسد وتدفعه الة الاستسلام والتخلي عن القتال والمقاومة.

لفهم المعالجات الفسيولوجية التي تحدث أثناء الإجهاد ، يجب أن ننظر إلى الدماغ، عندما يحدث الإجهاد ، إذتصل النبضات العصبية إلى الدماغ وتحفز منطقة ما تحت المهاد. يقوم الوطاء بأمرين.

أولاً ، إرسال نبضات عصبية إلى الغدد الكظرية الموجودة فوق الكلى .

ثانيًا ، إرسال رسالة كيميائية إلى الغدة النخامية الموجودة في قاعدة الدماغ.

التوتر ولغة الهرمونات :

إن تحفيز هذه الغدد هو ما يهيئ الجسم للقتال أو الاستجابة المذكورة سابقًا. تسبب هذه العملية ثلاثة تفاعلات أخرى: زيادة الأدرينالين وإفراز الكورتيزول وإفراز الإندورفين.

العلاقة بين الأدرينالين والتوتر:

يؤدي الادرينالين إلى تسريع معدل ضربات القلب ، مما يزيد من ضغط الدم وتدفقه. هذا يجلب كمية إضافية من الأكسجين – الوقود الأكثر نقاءً في الطبيعة – إلى كل خلية في الجسم. يزيد الأدرينالين أيضًا من الجلوكوز أو سكر الدم الضروري للطاقة الإضافية اللازمة أثناء المواجهات المجهدة.

العلاقة بين الكورتيزول والتوتر :

يسبب الكورتيزول زيادة في نسبة السكر في الدم وزيادة في إفراز الأحماض الأمينية في الدم ، “يتكون البروتين بشكل أساسي من الأحماض الأمينية “، ولأن الإجهاد يؤدي إلى تلف الأنسجة فإن الجسم بحاجه الى هذه الاحماض الأمينية والبروتينات لتعويض التالف من الأنسجة ، فإن التعافي السليم يعتمد على إفراز الكورتيزول من الغدة الكظرية.

الأندروفين :

يفرز الدماغ الإندورفين في أي حالة توتر. إنه أقوى بمئات المرات من المورفين ويعمل كمهدئ ومسكن طبيعي. تؤدي التمرينات الرياضية إلى إطلاق الإندورفين ، وبالتالي فإن برنامج التمرين المنتظم سيزيد من قدرة الفرد على مقاومة الضغوطات اليومية العادية. الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة هم أكثر عرضة للآثار السلبية لردود فعل التوتر.

الإجهاد سلاح ذو حدين : يمكن أن يساعدك أو يؤذيك.

على الرغم من أن استجابة الإجهاد هي نفسها في الأساس بالنسبة لنا جميعًا ، إلا أن درجة تأثيرها علينا تعتمد على كيفية تعاملنا مع الإجهاد كأفراد.

يمكن أن يكون التوتر جيدًا أو سيئًا اعتمادًا على كيفية إدراكنا له. يمكننا أن نصبح أكثر تحملاً للضغط من خلال تغيير مواقفنا وتكييف أنفسنا للنظر إلى مسببات التوتر بطريقة جديدة. نحن بحاجة إلى تغيير استجابتنا للتوتر من سلبي وضار إلى إيجابي ومفيد – لننظر إليه على أنه شيء بناء وليس هدّامًا.

لتحقيق هذا التحول في المواقف ، يجب أن تكون لدينا دوافع داخلية عالية. يشعر الشخص ذو الدوافع الداخلية الراغب بالإرتقاء بنفسه أنه يتحكم في الأحداث من حوله وأنه سيد الموقف ؛بتدريب نفسه تدريجيًا والنهوض بعقليته بالرغم من صعوبة المحاولة وفشلها أحيانا إلا أنه يسيطر على انفعالاته ويدير الضغوط من حوله .

على الطرف الآخر ، هناك الشخص الآخر الذي يشعر بأنه مستهدف وأن كل ظروف الحياة تسير ضده وعكس تياره.

بشكل عام ، ينتج التوتر الجيد من المواقف التي يمكننا التحكم فيها وينتج التوتر السيئ من المواقف التي لا نتحكم فيها. يتعرض الأشخاص الذين يسمحون للتوتر بالسيطرة عليهم ؛ لأنهم يشعرون أنهم عاجزون عن التحكم في الأحداث من حولهم أو التأثير عليها.

الشخصيات المعرضة للتوتر:

تقسم الى نوعين النوع أ والنوع ب.

الشخصيات من النوع (أ): هم الأشخاص اللذين يمارسون القيادة (الإدارة) الشاقة ، والانفعال ، والمزاج المتقلب ، ويصنفون بأنهم ناجحون مهنيًا. هؤلاء الناس يخرجون من موعد إلى آخر دون استراحة أو تأجيل. فهم يتعرضون باستمرار لضغوط طويلة المدى والتأثير لأنهم لا يسمحون بوقت للاسترخاء أو أخذ قسط كافٍ من النوم. هم المرشحون الرئيسيون للأمراض والنوبات القلبية.

الشخصيات من النوع (ب): هي عكس ذلك تمامًا. إنهم مرتاحون وغير مستعجلين ، و صبورين ، وقليلو المنافسة ، وغير عدوانيين ، يحبون الترفيه وممارسة الرياضات ولا يخضعون لقيود زمنية صارمة. هؤلاء الناس يعانون من ضغوط قليلة جدًا – وهو ما أسماه hypostress. وقد يحتاج هؤلاء الأشخاص في الواقع إلى المزيد من المحفزات الخارجية لأداء بعض المهام.

من الممكن أن يقوم الأشخاص من النوع (أ) بتعديل سلوكهم عن طريق تغيير نظرتهم إلى التوتر وكسر بعض عادات التوتر طويلة المدى التي اكتسبوها على مر السنين.

يمكن لبعض التمارين ، أن تساعدهم على تحقيق نهج جديد للتعامل مع التوتر. تتضمن هذه التمارين : تناول الأكل ببطء ،تمارين التنفس التفريغي ، القيام بالمزيد من الأنشطة الترفيهية ، وقضاء اليوم بأكمله بدون الساعة أو الهاتف المحمول ،ممارسة رياضة المشي والتسلق في الطبيعة ،ممارسة السباحة في الأماكن المفتوحة وتحويل عبوسك إلى ابتسامات حتى عندما يكون الأمر مؤلمًا.

الفكرة هي أنه بمجرد أن يتعرف الناس على أنفسهم على أنهم من النوع أ ، يمكنهم بعد ذلك تعديل سلوكهم.

المراجع :

https://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/stress-management/in-depth/stress-symptoms/art-20050987

بواسطة shelasttrend

اكتب مقالات تهتم بتفاصيل وحياة المرأة والمجتمع والأطفال .. كما ويعرض هذا الموقع منتجات من متاجر ومواقع عالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.